مختصرات

http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html        http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_25.html         http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html         http://7afad.blogspot.com         http://7afad.blogspot.com/search/label/%D9%83%D8%AA%D8%A8%20PDF

http://7afad.blogspot.com/

إعلانات الدار . .

إعلانـــات الـــدار  

 
 بدء مسابقة دار حفد للشعر الفصيح بموسمها الثاني - تنتهي في ابريل 2016... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2016/02/2015-2016.html


 
 تم الإنتهاء من إصدار العدد الأول من مجلة حفد ... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/10/2015.html
 
 
 
إصدار الجزء الثالث من كتيب الفائزون – مسابقة الـ المقالة العربية... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/08/blog-post.html

 
 

هل هناك ما تبحث عنه ؟!

كم تلقت الدار قبلك !.

الخميس، 31 مارس، 2016

إصدار الجزء الرابع من كتيب "الفائزون"





تم بحمد الله إصدار الجزء الرابع من كتيب "الفائزون" الخاص بمسابقة الشعر الفصيح  - بموسمها الثاني لدار حفد للنشر الإلكتروني اللاورقي، المنتهية في تاريخ أبريل 2016م.

لتحميل الكتيب من صفحته الخاصة لقراءة القصائد الموردة فيه، الرجاء إتباع هذا الرابط:
من هنا

أو تحميل الكتيب بشكل مباشر من هذا الرابط:
من هنا

وأما بما يخص الشعر الفصيح الفائز بالمرتبة الأولى .. والحاصل على مكافأة النشر في الصفحة الرئيسية .. فكانت من نصيب الأخت / غنية سيليني .. تحت عنوان " أمنيات قمر حالمة " ونصها:


وَجْهٌ تَوضَّأ َمِنه ُالبَدرُ فانـْــــــــبَثَقَا
صَلَّى الجَمَالُ ومِن أوَصَــافِهِ اعتَنَقَا
لَيتَ الحَبِيبَ الَّذي بالحُسـنِ مُنكَشِفٌ
رَامَ انْكشَافًا بِذَاتِ البَـوحِ فانـْـــعَتَقَا
يَا ليْتَ يدْرِي كَمِ الأسفَارُ تَخـــــذُلنِي
لا رَكْبَ أسْعَفنِي والحَرْفُ ما ارْتَفَقَا
الطَّيْرُ تعَشَقُ فِي الأَجوَاء ِحَفلَــــتَها
والقَلبُ عَشَّشَ فِي الأَنْوَاءِ مذ ْعَشِقَا
النَّجمُ دثَّر َبالآمَـــــــالِ مَـــــــوعِِدَه ُ
واللَّيلُ أذْكَى شُجُونَ الأمْسِ فاحْترََقَا
هَبْ لِي صَلاةً تكُفُّ الآهَ عَــن أَسَفِي
فَكُلُّ حُلمٍ بِرَوْح ِالحُبّ قَــــــــد أَبِقـَا
نـَـــــادَيتُهُ قَمَرًا هَلّاَ يُؤانسُـــــــــــنِي
هَلاَّ يُعاتِبُني قَد هَدّنــِـــــــــــــي قَلَقَا
.بَلْ مَاسَ حربًا ًشَغَافُ القَلبِ معتَركُ
أفتكّهُ طُــــــــلَلا يحتلُّنِي عبَــــــــقَا
أَسْري لـَـــديْهِ بِلا سَــــــقْفٍ يُلمْلمُنا
يُبعَثرُ الشَّوقَ شَـــــــوقًا كَيفَمَا اتْفَقَا
تَهذِي الصَّبَابَة ُحُلْمًا فِي دَمـِـيْ مُـدُنَا
مِنْ ألْفِ بَابٍ وبَابُ الخِلِّ ما انْفَــتَقَا
حَاءٌ تَغصُّ ومَوتُ البـَاءِ فِي شَـــفَتِي
والجُرحُ بَينَهُمَا بِالآهِ قـَـــــــدْ نَطَــقَا.


















شكراً أطنان من الدار إلى كل من شارك وساهم بقصيدته في هذا الكتيب ..

وإنتظروا مسابقاتنا القادمة

 
 

المؤسس

 










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق