مختصرات

http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html        http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_25.html         http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html         http://7afad.blogspot.com         http://7afad.blogspot.com/search/label/%D9%83%D8%AA%D8%A8%20PDF

http://7afad.blogspot.com/

إعلانات الدار . .

إعلانـــات الـــدار  

 
 بدء مسابقة دار حفد للشعر الفصيح بموسمها الثاني - تنتهي في ابريل 2016... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2016/02/2015-2016.html


 
 تم الإنتهاء من إصدار العدد الأول من مجلة حفد ... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/10/2015.html
 
 
 
إصدار الجزء الثالث من كتيب الفائزون – مسابقة الـ المقالة العربية... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/08/blog-post.html

 
 

هل هناك ما تبحث عنه ؟!

كم تلقت الدار قبلك !.

مجلة حفد الشهرية !.


مجلة حفد الشهرية


مجلة حفد الشهرية، "مجلة حاء"، هي مجلة تُعنى بالإبداع المنفرد بنفسه.

تصدر مجلة حاء على شكل أعداد تترامى طبعاتها الإلكترونية في أواخر الشهور الميلادية، في موقع الدار،  وتتكون من عدة مواضيع متنوعة، لا تحدها حدود ولا تحرمها ورقة رسمية من عدم الإنبعاث، ويكتبها المشاركون المبتدؤن أو الحرفيون المبتكرون، ويتم تنقيحها وتدقيقها من قبل الدار، من ثم إيرادها بشكل دوري في مجلة إلكترونية شهرية، تصدر عن دار حفد.

تقدم الدار لكل من يشترك فيها ويكتب مواضيعه الأدبية أو العلمية بكافة أنواعها، الفرصة لترتقي المجلة وتتشرف بحمل ذاك الموضوع بعد مراجعته وتدقيقه ليشاركه النجاح عدة مواضيع أخرى قدمها أعضاءٌ مبدعون آخرون، وزوارٌ رائعون، عبثوا بأقلام الدار، وكتبوا بها جليل ما يستحق النشر !.

ليس من إهتمام الدار فحسب نشر الكتب، بل انها قامت بإنشاء فكرة المجلة، لتعطي فرصة أكبر وأوسع للأعضاء بأن يضعوا إبداعاتهم الفكرية وموضوعاتهم الأنيقة – التي لم تصل إلى مرحلة كونها كتاب، بين غلافين إلكترونيين يحميان تلك النصوص من الإندثار أو العبث في حقوقها، مع تذييلها بإسم الكاتب أو لقبه المشارك به في الدار،  وذلك طلباً للإبداع والتميز!.

هناك طريقتين لكتابة تلك المشاركات، إما بشكل مباشر في صفحة الدار، أو إرسالها إلى الإيميل:

على طريق الإبداع، نودكم أن تكونوا دائماً ..
والموهبة تبدأ خفية ونادرة الظهور، ثم تبزغ تدريجياً، كلما تحركت الأرض نحو الجنوب !.


للتوجه إلى صفحة الأعداد الخاصة بمجلة حفد الإلكترونية " هنــــا " ...
المؤسس

 

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق