مختصرات

http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html        http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_25.html         http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html         http://7afad.blogspot.com         http://7afad.blogspot.com/search/label/%D9%83%D8%AA%D8%A8%20PDF

http://7afad.blogspot.com/

إعلانات الدار . .

إعلانـــات الـــدار  

 
 بدء مسابقة دار حفد للشعر الفصيح بموسمها الثاني - تنتهي في ابريل 2016... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2016/02/2015-2016.html


 
 تم الإنتهاء من إصدار العدد الأول من مجلة حفد ... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/10/2015.html
 
 
 
إصدار الجزء الثالث من كتيب الفائزون – مسابقة الـ المقالة العربية... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/08/blog-post.html

 
 

هل هناك ما تبحث عنه ؟!

كم تلقت الدار قبلك !.

الأربعاء، 22 أبريل، 2015

رواية - الدفين - رولا عبدالرؤوف حسينات





تعلن دار حفد للنشر الإلكتروني اللاورقي، عن إصدار النسخة الأولى من:

(الرواية القصيرة):

"الدفين" ،،


وكـ نبذة عن الرواية (الكاتبة):

أخذوا يضحكون من أسلحتنا الورقية، ويستهزئون حينها قلنا: اصمدوا أمام طلقاتنا إن كنتم صامدين. وقفوا وهم مستهزئون... هنا أطلقت شارة البداية في الإطلاق، صفوفا متعاقبات وأخذت الرصاصات تصيب المقتل، وأخذوا يسقطون قتلى. فزعوا من هول ما رأوا، وكأنهم يقولون: أيقتلنا مسدس من ورق؟؟!!
أخذوا يطلقون نيرانهم بجبن وخوف، وإن قتلوا أحدنا فتراه ينهض من موته مصوبا لمقتلهم، فزعوا أخذوا يتراجعون أمام تقدمنا.
بدأت التعزيزات تساندهم بالقنابل، والمدفعية التي مزقت الكثيرين، حينها سقط صابر قتيلا. لكنه قام يجمع أشلائه، كما قام الفتيان يلملمون أشلائهم، فما عادت القنبلة تهزنا.
وما عادت الرصاصة لتقتلنا، وأن قتلتمونا مرة، فألف إياد وألف صابر سيقومون ويسددون طلقاتهم من مسدس الورق.


الرواية للكاتبة:

"رولا عبدالرؤوف حسينات"

عدد الصفحات:

"21" صفحة

المرجعة والتدقيق اللغوي:
عبدالرحمن دلول

التنسيق والتصميم:
عبدالرحمن دلول

تحت رقم النسخة المسجل:
د ح / 2015 / 1 - 7






للتحميل

هناك تعليق واحد:

  1. كم فخورة بأني أحظى بتكريمك نصوصي بظهور لائق..دمتم بخير ودامت تحميكم محبة الخالق....والشكر الجزيل والعميق لكم أجمعين...رولا حسينات

    ردحذف