مختصرات

http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html        http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_25.html         http://7afad.blogspot.com/p/blog-page_92.html         http://7afad.blogspot.com         http://7afad.blogspot.com/search/label/%D9%83%D8%AA%D8%A8%20PDF

http://7afad.blogspot.com/

إعلانات الدار . .

إعلانـــات الـــدار  

 
 بدء مسابقة دار حفد للشعر الفصيح بموسمها الثاني - تنتهي في ابريل 2016... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2016/02/2015-2016.html


 
 تم الإنتهاء من إصدار العدد الأول من مجلة حفد ... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/10/2015.html
 
 
 
إصدار الجزء الثالث من كتيب الفائزون – مسابقة الـ المقالة العربية... من هنـــاhttp://7afad.blogspot.qa/2015/08/blog-post.html

 
 

هل هناك ما تبحث عنه ؟!

كم تلقت الدار قبلك !.

الأربعاء، 1 أبريل، 2015

إصدار الجزء الثاني من كتيب "الفائزون"

تم بحمد الله إصدار الجزء الثاني من كتيب "الفائزون" الخاص بمسابقة الشعر الفصيح لدار حفد للنشر الإلكتروني اللاورقي، المنتهية في تاريخ أبريل 2015م. (تم تغير موعد الإصدار من مايو)

لتحميل الكتيب من صفحته الخاصة لقراءة القصائد الموردة فيه، الرجاء إتباع هذا الرابط:
من هنا . . .

أو تحميل الكتيب بشكل مباشر من هذا الرابط:
من هنا

وأما بما يخص الشعر الفصيح الفائز بالمرتبة الأولى .. والحاصل على مكافأة النشر في الصفحة الرئيسية .. فكانت من نصيب الأخ / حمدي جابر .. تحت عنوان " أخر أحزان الشمس " ونصها:

مَن للقَصِيدَة يَا زَمَان يَصوغهَا؟!
إِن القَصِيدَةَ لا تطِيع يرَاعَا
قل للأناَسِ تَرَفقوا لا تثقِلوا
حمل الفتى، هو مثقلٌ وتداعى
أقصوصة التاج المهاب تهالكت
ويميع صدرٌ في الحلاوة ماعا
فالسوس شيد في الأرائكِ ملكه
مذ بيع رب للديار وباعا
في كل دار خلفَ يُوسف ضَيعت
كغريقةٍ لا تستَبين شِراعا
ثكلى تَبيت يَد الذُّبول بِقدها
تجتث من مدن الصمود قلاعا
يا نائح النهرين حسبُك دمعة
في جنبها عار يَحيكُ قناعا
مفقودة ميس الكلام كأنفسِ
يهوي لها عظم الفُرات تِباعا
سِيانِ شِئت أو أن تكونَ مُسيراً
مَا العيش عَيشٌ لو كُفيتَ نِزاعا
السَيف أشجع منْ يَبوح بِقوله
وذووهُ أجبَنُ مَن وَهبتَ سَمَاعا
والصامِتون عَلى الضَّلال حَسيْبُهُم
في الصَمت إثمٌ أن يُروا أتباعَا
حَلبٌ تَشق عَلى العِراقِ ثِيابَها
كالراثِياتِ مِنَ الجمِيل طِبَاعا
بِكرٌ يُهيأُ للزناةِ مَقامها
ليَذُوق مِن رَوثِ البَغي جِمَاعا
ياليتك المحزُون كُل تَوجُّع
فالآه تَبقُر مِن فَميْ أضْلاعَ
دَلوِي هَوَى للجبِّ يَشحذُ شَهقة
فابتَاع دَلوي بِالضياع ضَيَاعا
كذب البَشير لكي يَفوز بِدرهمٍ
والآن يَعقوبَ يُوسفُ ضَاعَ
يا شعرُ يَا وصلَ السَماءِ بِنَاسكٍ
ألقُ لتَعَبد مَا أعَد مَتاعَا
الكلُّ يَبسُل في الخَلاء ودونهُ
هَولُ القدُود يُحيل فِيه شُجاعَا
أينَ النَّشامى أينَ سَالفُ عَهدِهم؟
أينَ ابنُ فاطمةٍ يُجير جِياعَا؟!
الحربُ تلعَق مِن نِواح ثَواكلٍ
وعَشائِر الكُهَّانِ قُمنَ سِرَعَا
إنَّ الفَضيحَة أنْ تُحجزَ أعينٌ
والكلبُ يُلقي فِي القُيود سِباعَا
أوكلمَا حَملَ النَهارُ بِشَارةً
مَد الزَمانُ إلىْ التنَدُّم بَاعا؟!
يا بِئرُ مَالك للتيَبُّس مُسلِمٌ
هِي ثَورةٌ قَد طَاعَنتك خِدَاعَا
فبَنو شَمَالكِ والجَنُوبِ حَشَائشٌ
خَضراءُ مَا ألفتْ حُدودكَ قَاعَا
هِيَ كبوة والدرسُ سَقطةُ أمةٍ
أودت بِأمّي يَومَ شِئتُ وَدَاعَا
تَبت يَدي إن كَان ذَلك رَاعَني
لا طَابَ عَيشي لوْ حَيِيتُ مُرَاعا
هَل قَهقروْا الطَاغُوت حِينَ تَقدَّموا
بِبئيسةٍ للجِنسِ كَي تُبتَاعَا ؟!!
أوْ أوجَسَ الكُفارُ حِين تَجبروا؟
أو زَلزلوا أو هَدهَدْوا الـمُلتاعَا؟
أو وَطنونَا بَعد طُول تَشردٍ ؟!!
نَحِبَ التَغرُّب والحنِينُ أذَاعَ؟
يا صَبر أمِي فِيكَ كُلُّ حَرِيرةٍ
صُلبَتْ عَلى أفقِ التَّحسُّر صَاعَا
في حَضرةِ الأكفَانِ خيرُ مُذَكرٍ
مَا لفَّه خَوفٌ ورِثت لِفَاعَا
في صَهوةِ الموتِ الـزُؤام ظُهورنا
أخفتْ عَن السَّوط الشَّقي نُخاعَا
فلقُ الصَّباحَ عَلى الأزفة بَاعِثٌ
غسَقاً يُهَيءُ للشمُوس بِقاعَا
لوَلا انتِحاركَ فِي يَتَامى عُمرنا
مَا كُنتُ ألقِي للبَقاءِ سَمَاعَا
يا غزوَة الصِندِيد تَطحن مُوصِلاً
وَاريت شَمسَاً أمتَعتكِ شُعَاعَا
وعراؤنا فِي الحُب مَس حَياءَهَا
فَتَحَجبتْ يَوم التَّبَجحُ شَاعَا
لكِ مَوعدٌ للسَّيف خَلف قَنابلٍ
يَقتات للفتْح المبينِ رِعاعَا
يا نَصل لؤلؤةٍ تَمَتع بُرهة
بَعدَاً كَربك فِي العَذَاب تُراعى
عُمرٌ يُهيل من الزمانِ تَحينا
والأرض تَبسط للمَدار ذِرَاعا


 

 

شكراً أطنان من الدار إلى كل من شارك وساهم بقصيدته في هذا الكتيب ..

وإنتظروا مسابقاتنا القادمة

المؤسس


 

هناك تعليقان (2):

  1. مبارك للفائزين، واعترف أني صدمت لفوزي بإحدى المراتب الشعرية التي هي بالنسبة إلي مكنونات في بطون المحار مهما حاولت أن أرتقي إلى مصافها فلن أجني الكثير أمام الهامات الشعرية الثرية وأمام القصائد التي لا تنسى مبروك للفائزين وأشكركم دار حفد وأتمنى لكم دوام العطاء والتقدم...رولا حسينات

    ردحذف
    الردود
    1. بارك الله فيكِ كاتبتنا رولا حسينات، كما نتمنى لكِ مزيد من الرقي في كافة جوانب الأدب ونسج الحروف والكلمات
      تحية عطرة لكِ ولتواجدكِ الدائم

      حذف